في خطوات مميّزة تصِل النصّ المسرحيّ بالمشاهد، تألق أطفال نادي أضواء الخشبة للمسرح في تقديم مسرحية “الدمية المتروكة”، ضمن مهرجان ربيع الأطفال الدولي بشفشاون المقام الأسبوع المنصرم.

التألق الذي ميّز الأطفال رعاه بخصوصية إبداعية وأبوية، وجعلهم يقتربون من بعض أسئلة المسرح وآفاقه الرّحبة، الفنان مصمّم السينوغرافيا ومخرج المسرحية عبد المجيد أزراف.

كما تمثّلوا من جانب آخر أدوارهم على أكمل وجه، من خلال حركاتهم على الخشبة وما رافق ذلك من سِجالات وأفكار وأحاسيس وثنائيات إنسانية، تربط ما بين الخير والشرّ والظلم والعدل والبحث عن جوهر الجمال داخل الحياة، فضلا عن انسجام المؤثرات المصاحبة، من أضواء وديكور وملابس، مع جوهر العمل المسرحي، وجعل الأطفال طاقات واعدة بالكثير في المستقبل.

وفي تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أشار الفنان عبد المجيد أزراف إلى أن “الدّمية المتروكة” هي محاولة منه لتبسيط نماذج خالدة من المسرح العالمي وتقديمها للأطفال في قالب استعراضي تارة، وفكاهي تارة أخرى، وقد تم اقتباسها من نص الكاتب المسرحي الإسباني ألفونسو ساستري الذي اقتبسها بدوره عن مسرحية دائرة الطباشير للكاتب الألماني بريخت.

وأوضح المتحدث أن “المسرحية تحكي في الأساس صراع طفلة وأمها البيولوجية، مستحضرة رمزية صراع دمية بين مالكتها الأصلية التي تخلّت عنها وبين طفلة وجدت هذه الدّمية واهتمّت بها، حتى أصبحت في حلّة جديدة، حيث فصل في هذا الصّراع القاضي أزداك، الذي يعدّ شخصية محورية انتصرت بحدسها وتجربتها لسلطة العقل ولقيم الخير في النّفس الإنسانية”.

ترك الرد

المرجو كتابة تعليقك
Please enter your name here