ويستمر عطاء مؤسسة التفتح الفني والأدبي الإنبعاث مع إشراقتين وفي نفس الآن تتجسدان في تنظيم القافلة السادسة لفائدة متعلمي وأطر م.م العباسيين بجماعة الدراركة ؛ والقافلة السابعة لفائدة أطر ومتعلمي م.م ألما بجماعة أورير ، لقوافل الإنصاف وتكافؤ الفرص التي تنظمها مؤسسة التفتح الفني والأدبي الإنبعاث التابعة للمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بإكادير إداوتنان ، وذلك يومه السبت 18 ماي 2019 .

تجسيدا للإرادة الراسخة للسيد المدير الإقليمي في العناية الفائقة بمتعلمينا بالوسط القروي وبفضل تجند أطر المؤسسة وعزمهم الراسخ على الإسهام الناضج والمسؤول في ترجمة هذه الإرادة على أرض الواقع بحنكة وكفاءة عاليتين ، وإيمانا بالدور الطلائعي الذي تقوم به مؤسسة التفتح الفني والأدبي من أجل الإسهام في ترسيخ القيم الفنية والجمالية في أفئدة الناشئة وإعدادها للإنخراط الأمثل في بناء ونماء وتقدم الوطن .

عرسان ناطقان بأبهى حلل الإيمان بأن الفن أنجع وسيلة لمخاطبة دواخل متعلمينا ، الذين عانقوا نبضات العطاء الفني داخل أشغال ورشات القافلتين في كافة إختصاصاتها بشغف وحب وإنخراط لا حدود له ، وقد كان للإستعداد الجاد والتأطير المحكم للسيدين مديري المؤسستين بمعية الأطر الفذة لهتين المؤسستين الرائدتين ، أثر أكيد الفعالية في إنجاح التظاهرتين اللتين تحققت معهما بآمتياز الأهداف المتوخاة ، مما يقضي الشكر والثناء على هؤلاء الأطر على جليل وتضحياتهم وجميل إنصهارهم قلبا وقالبا من أجل توفير كافة متطلبات إنجاح هتين القافلتين الفنيتين – التربويتين المتميزتين .

والشكر موصول لكافة المساهمين في إنجاح هذا المسعى التربوي الجليل وخاصة جمعيتي الآباء .


وبالطبع فالمقام يقتضى الثناء على أطر مؤسستنا والذين كان لهم الفضل الأوفر في جعل متعلمينا يعيشون لحظات عانقوا فيها النغمة الصادقة والصادحة بوهج دواخل الوجدان في ورشتي الموسيقى والممتزجة بالألوان الساحرة التي داعبتها لحد التماهي أنامل أطفالنا بحب ، في ورشات الفنون التشكيلية ، وكذا تجسيد أحاسيسهم والتعبير عنها من خلال من مواقف درامية وتمارين تعبيرية أبرزت مواهبهم وترجمت حسهم الإنساني الفني المرهف داخل ورشتي المسرح … والقادم أبهى.

 

 

 

ترك الرد

المرجو كتابة تعليقك
Please enter your name here