متابعة – إيمان بكري
فضحت إحتفالات جبهة البوليساريو بذكرى الكيان الوهمي المصادفة ل 27 من فبراير تورط قيادة الجبهة في تجنيد أطفال تتراوح أعمارهم ما بين 09 و 13 سنة.
وكشف فيديو توصلنا به من مصاردنا من عين المكان، إستغلال أطفال في مقتبل العمر في استعراض عسكري ضمن احتفالات تأسيس الكيان الوهمي.
وأشارت ذات المصادر إلى أن جبهة البوليساريو تعمد منذ سنوات إلى انتزاع الأطفال الذين يبلغون سن 9 سنوات من ذويهم بالقوة ويتم اخضاعهم للتجنيد العسكري والتدرب على حمل السلاح وزرع العنف في نفوسهم عبر تلقينهم لتدريب عسكري لا يتناسب وبرائتهم ولا سنهم فعوض أن يكونوا في أقسام الفصول الدراسية ترسلهم البوليساريو بتواطىء مع الجزائر إلى كوبا ومناطق مختلفة عبر العالم للتدريب العسكري والاشتغال في أعمال السخرة ويتم تعريضهم للاستغلال الجنسي.
وطالبت فعاليات حقوقية؛ المنتظم الدولي للتحرك العاجل قصد وضع حد لهذه الانتهاكات الجسيمة لحقوق الطفل في مخيمات تندوف؛ ومحاسبة المتورطين في هاته الانتهاكات التي تخالف كل الأعراف والقوانين الدولية.

ترك الرد

المرجو كتابة تعليقك
Please enter your name here