الأندية السينمائية تطالب المركز السينمائي بالتراجع عن قرار دورية التأشيرة الثقافية
الأندية السينمائية تطالب المركز السينمائي بالتراجع عن قرار دورية التأشيرة الثقافية

بعد قرار المجلس الإداري للمركز السينمائي المغربي القاضي بفرض 150 درهما مقابل الحصول على التأشيرة الثقافية لعرض أي فيلم (طويل أو قصير) بالمهرجانات السينمائية الوطنية، سارعت الجامعة الوطنية للأندية السينمائية بالمغرب، في بلاغ لها، إلى مطالبة المركز بالتراجع عن هذا القرار، في بلاغ أصدرته مجرى هذا الأسبوع.

وقالت الجامعة، إن هذه التأشيرة “لم تكن يوما ما موضع نقاش”، مشيرة إلى أنه “تم التغاضي عن توصيات مهمة وملحة في مجال تنظيم المهرجانات وسبل الرقي بها وضمان احترافيتها، حيث كان من الأولى أن تطرح هذه التوصيات في المجلس الإداري الأخير بدل التأشيرة..”.

كما اعتبر أن الموقعين على هذا القرار، لم يكلفوا “أنفسهم فتح نقاش جاد ومسؤول حول إقرار مبلغ التأشيرة الثقافية عن الأفلام المشاركة في المهرجانات والتظاهرات السينمائية المختلفة المنظمة ببلادنا والتي تقدم عروضها بالمجان، ولم يتدارسوا  تداعيات هذا القرار المتهور على مصير المهرجانات الصغيرة التي تخلق حركة ثقافية وسينمائية مهمة في سائر أرجاء الوطن…”.

من جانب ثان، اعتبرت الجامعة “هذا القرار غير قانوني، لأنه غير مسنود بمراجع”، موضحة أنه “ليس منطقيا أن تخضع الأنشطة الثقافية والإشعاعية المجانية للضرائب والرسوم…”

ترك الرد

المرجو كتابة تعليقك
Please enter your name here