تم الخميس، دفن سميح أبغور بمدينة شفشاون، عقب وصول جثمان الفقيد إلى المغرب، من تونس، حيث توفي الفقيد في ظروف غامضة، بعد أن رحل إلى الديار التونسية، متم ماي الماضي، لمتابعة مباراة إياب نهائي دوري أبطال إفريقيا، بين الوداد الرياضي ومضيفه الترجي التونسي.

ونفى محمد أبغور، شقيق الضحية، في تصريح خص به “اليوم24″، الرواية التونسية الأولى التي تحدثت على أن سبب وفاة سميح، يعود إلى تهريبه للمخدرات داخل أمعائه وأحشائه، مؤكدا أن الكل يعلم مدى بعد شقيقه على هذه الشبهات، باعتباره فاعلا جمعويا، ونقابيا، ورجل سياسة.

وأشار أبغور، أنه مازال ينتظر تحديد أسباب الوفاة الحقيقية لشقيقه، موضحا أنه لم يتم لحد الآن إصدار أي بيان رسمي من الجهات المعنية في تونس حول القضية.

وناشد المتحدث نفسه، السلطات المغربية بتعميق البحث لمعرفة الظروف والأسباب النهائية، التي أدت إلى وفاة شقيقه بالديار التونسية.

 

ترك الرد

المرجو كتابة تعليقك
Please enter your name here