تمكنت الطفلة المغربية فردوس بوزريوح، من الفوز بتحدي القراءة العربي 2019 على مستوى ألمانيا لتتأهل للإقصائيات على مستوى أوربا والتنافس على اللقب في صنف طلاب الجاليات في الدول غير العربية خلال الأشهر القادمة في دبي بالإمارات العربية المتحدة.

وشاركت فردوس في الإقصائيات النهائية التي عرفتها مدينة برلين يومي الجمعة والسبت الماضيين إلى جانب 23 مشاركا تأهلوا من أصل 70، كانوا في نصف الإقصائيات، والذين ينتمون لجنسيات مختلفة يمثلون 23 مدرسة للغة العربية على مستوى ألمانيا. وتم تتويج الطفلة فردوس البالغة من العمر 9 سنوات والمولودة بألمانيا، من خلال تمثيلها لمدرسة الصداقة التي تعد من أهم مشاريع جمعية الصداقة بمدينة راونهايم الألمانية.
وقالت فردوس في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء “طرقت أبوابا كثيرة ودخلت عوالم مختلفة من أبوابها الواسعة وذلك من خلال قراءتي للكثير من الكتب باللغة العربية ، فالقراءة تذكرة سفري نحو أماكن عديدة، كما تجعلني أواجه الارتباك وأكون أكثر جرأة بعد أن كنت خجولة”.

وأضافت “ولدت في ألمانيا لكني سافرت مرارا إلى المغرب في أحلامي وبدون تذكرة من خلال قراءتي لكتب عن المغرب وأيضا عن الرحالة المغربي ابن بطوطة، وحلمي زيارة معرض النشر والكتاب بالدارالبيضاء للالتقاء بالكتاب المغاربة الكبار واقتناء الكتب والقصص”.

وقد قرأت فردوس 25 كتابا وقدمت ملخصا لها على مدى خمسة أشهر، مما أهلها لانتزاع اللقب عن جدارة في الإقصائيات النهائية.

وأكدت أن تعليم اللغة العربية لأبناء الجالية المغربية في ألمانيا وتحفيزهم على إتقانها ضرورة ملحة، لأنها من جهة تمكن هؤلاء الأطفال من تعزيز صلة الوصل بينهم وبين هويتهم المغربية، ومن جهة أخرى تؤهلهم لاكتشاف عوالم الثقافة المغربية والعربية الغنية و المتنوعة.

ويذكر أن الطفلة أمجون هي الأخرى فازت بلقب “تحدي القراءة العربي” في نسخته الثالثة سنة  2018، بدولة الإمارات العربية المتحدة.

ترك الرد

المرجو كتابة تعليقك
Please enter your name here