https://www.youtube.com/watch?v=q4QvWvLB9HE

مع صديقة طفولتي ران موري في مدينة الملاهي لمحت رجلًا يرتدي ملابس سوداء يقوم بأعمال مريبة شككت فيها فتبعته، وبينما أنا منشغل في مراقبة الصفقة السرية التي كان يجريها هاجمني شريكه من الخلف ولم أنتبه له. أجبروني على تناول عقار سام ثم هربوا. وعندما استيقظت كان جسدي قد تقلص، إن علمت المنظمة أني مازلت حيًّا فكل الذين من حولي سيكونون في خطر، ساعدني الدكتور أغاسا في إخفاء شخصيتي، وعندما سألتني ران عن اسمي أجبتها كونان إيدوجاوا، ولكي أبحث عن رجال المنظمة السوداء قررت الذهاب للعيش عند والد ران لأنه يملك وكالة للتحريات

ترك الرد

المرجو كتابة تعليقك
Please enter your name here