متتبعي موقع ” صوت الطفل ” الأوفياء ؛ و كما تعرفون فإن لهذه الوجبة المباركة فوائد صحية تعود على الإنسان الصائم بالنفع وتعينه على قضاء نهاره بالصوم في نشاط و حيوية :


و من فوائد وجبة الصحور :

1- أن تناول هذه الوجبة المباركة يمنع حدوث الإعياء والصداع أثناء نهار رمضان .

2- أنها تساعد الإنسان على التخفيف من الإحساس بالجوع والعطش الشديد .

3- تمنع هذه الوجبة الشعور بالكسل والخمول والرغبة في النوم أثناء ساعات الصيام ، وتمنع فقد الخلايا الأساسية للجسم .

4- إن تناول وجبة السحور ينشط الجهاز الهضمي ، ويحافظ على مستوى السكر في الدم فترة الصيام.

5- ومن الفوائد الروحية لهذه الوجبة أنها تعين العبد المؤمن على طاعة الله عز وجل في يومه .

ومن المستحسن أن تحتوي وجبة السحور على الخضروات التي تحتوي على نسبة عالية من الماء مثل : الخس والخيار ، الأمر الذي يجعل الجسم يحتفظ بالماء لفترة طويلة ، ويقلل من الإحساس بالعطش أو الجفاف ، إلى جانب أنها مصدر جيد للفيتامينات والأملاح .

يفضل أيضا أن تكون وجبة السحور من الأطعمة ذات السرعة المتوسطة في الهضم مثل الفول المدمس بزيت الزيتون أو الجبن والبيض ؛ فهذه الوجبة تستطيع أن تصمد في المعدة من 7 لـ 9 ساعات ، فتساعد على تلافى الإحساس بالجوع طيلة فترة الصيام تقريباً كما تمده بحاجته من الطاقة .

كذلك يفضل ألا يحتوي السحور على كمية كبيرة من السكر أو الملح لأن السكر يبعث على الجوع ؛ والملح يبعث على العطش .

ويحصل السحور بما تيسر من الطعام ، ولو على تمر ؛ لحديث أبي هريرة رضي الله عنه ـ أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( نعم سحور المؤمن التمر ) ؛ رواه أبو داوود . فإن تعذر وجود التمر ، فعلى المسلم أن يحرص على شرب الماء ؛ لتحصل له بركة السحور .

فعلى المؤمن أن يحرص كل الحرص على تناول هذه الوجبة المباركة والتي أوصانا بها رسول الله صلى الله عليه وسلم ، حتى تعينه على العبادة في نهار رمضان وتشد من قوته ليتحمل مشاق الجوع والعطش .

ترك الرد

المرجو كتابة تعليقك
Please enter your name here