أصبحت الهواتف الجوالة الآن عاملاً أساسياً من ضروريات الحياة الحديثة، خصوصاً بعد ظهور الهواتف الذكية التي أقرب ما تكون إلى الكومبيوتر الشخصي، ولم تعد قاصرة على المجتمعات المتقدمة أو الفئة الأوفر حظاً من التعليم.

وبطبيعة الحال، فإن شيوع استخدام الهاتف الجوال جعله موجوداً في متناول الأطفال، منذ ظهور الجوال منذ ربع قرن على وجه التقريب. وهناك دائماً مخاوف صحية من الإفراط في الحديث في تلك الهواتف أو استعمالها بشكل مبالغ فيه، خصوصاً أن الآلية التي يعمل بها الهاتف الجوال والتي تنقل الصوت بشكل لاسلكي لم يتم حسم الجدل على أثرها في صحة الإنسان، وهناك دائماً دراسات تعدد مخاطره وتحذر من تعرض الأطفال له.


اضرار الهاتف على الاطفال

– التأثير على سلوكيات الطفل :
قد يحدث إدماناً لاستخدام الهاتف من قبل الأطفال ، مما يجعلهم يعتادون على اللعب عليه و استخدام تطبيقاته المختلفة ، و كذلك القيام ببعض الدردشة من خلاله مع الأصدقاء ، مما يؤثر على تفاعلهم الفعلي مع المحيطين بهم حيث يقل ذلك بشكل كبير و يميلون أكثر إلى الانعزال .

– اهمال أداء الواجبات المدرسية :
ينشغل الأطفال كثيراً باستخدام الهاتف المحمول ، مما يجعلهم ينسون أن يؤدوا واجباتهم المدرسية ، كما يُمكن أن يهملوا القيام بأي شئ يطلبه منه أهلهم ، و ذلك بسبب تفضيلهم للبقاء على الهاتف .

– تسهيل الغش في تعليم الأطفال :
يتوفر في الهاتف المحمول أدوات قد يستعين بها الاطفال للغش في التعليم ، فمثلا من الممكن الاستعانة بالحاسبة أو أدوات البحث لحل المسائل التي من المفترض أن يقوموا بحلها بمجهودهم الشخصي ، و يؤثر هذا الأمر على تعليمهم في المستقبل بشكل كبير .

– التعرض لرؤية المواقع الاباحية :
تعتبر من أسوء الأضرار التي قد يتعرض إليها الاطفال ، فمن الممكن أن يقع في أيديهم بعض المواقع المحظورة و المواقع الاباحية و التي قد تصيبهم بصدمة نفسية شديدة و تؤثر عليهم ، كما أنها قد تغير من سلوكياتهم و تجعلهم غير مستقرين .

– رفع مستوى القلق و الاكتئاب :
يصبح الاطفال في حالة من الترقب للهاتف المحمول و ذلك عندما يكونون في انتظار الرد على رسالتهم من الأصدقاء ، مما يصيبهم بالقلق و الاكتئاب و الانزعاج أيضاً ، فلا يكونوا في حالة مزاجية مستقرة .

– إحداث تلف في خلايا المخ :
يؤدي الاكثار من استخدام الهاتف المحمول إلى التأثير على خلايا المخ بشكل خطير ، و خاصةً على الأطفال الذين يكونون في مراحل النمو الأولى ، حيث تتسبب الموجات الصادرة من الهاتف في إحداث تلف في خلايا المخ .

– زيادة احتمال فقدان السمع :
يعمل التعرض بشكل مستمر للأشعة المتولدة من الهاتف إلى الإصابة بضعف في الأذن الداخلية ، ، و يحدث هذا الأمر بعد التعرض لفترة طويلة إلى هذه الموجات بما يزيد عن ساعة يومياً ، فيبدأ الطفل بالشعور بثقل و طنين في الأذنين و الذي قد يتطور إلى فقدان تام في السمع .

– زيادة خطر الإصابة بالسرطان :
إن كثرة استخدام الهاتف المحمول تؤثر على صحة الاطفال ، فقد اثبتت الابحاث التي قامت بهامنظمة الصحة العالمية أنه عندما يقضي الشخص فترات طويلة في استخدام الهاتف النقال فإن ذلك يعرضه لمخاطر الموجات اللاسلكية التي تصدر من الهاتف و التي قد تتسبب في الإصابة بالسرطان .

فوائد الهاتف على الطفل


قد يعتبروا الأطفال أن الهاتف المحمول مجرد لعبة للتسلية والمرح، فهم يفضلون مشاهدة الصور واللعب عليه ببعض الألعاب الخاصة بالأطفال. هناك أيضًا بعض الهواتف المحمولة التي تم تزويدها بالمزيد من الإمكانيات التي تتضمن دروساً وبرامج للتعلم . لذلك لابد أن نجمع أنه على الرغم من أن الهواتف المحمولة لها بعض الأضرار الصحية على الأطفال ، إلا أنها تتمتع ببعض الفوائد أيضاً عليهم . لكن هناك بعض الشروط التي يجب أن يضعها الأهل عندما يستخدم الطفل  الموبايل ، فيجب ألا يسمح له بإستخدامه طوال الوقت ، ولكن في الأوقات الهامة فقط . يمكن للطفل أن يحمله أثناء تواجده خارج المنزل من أجل إطمئنان الأهل عليه ، كما يمكنه حمله في المنزل بوقت الفراغ للتعلم والإستفادة أو للعب بعد الإنتهاء من دروسه ومذاكرته.

1- تقدم الطفل علمياً


جميعنا ندرك جيدًا أن ذكاء الطفل ونمو عقله يعتمد بشكل أكبر على استخدام الأجهزة الإلكترونية، وخاصة في هذا العصر الحديث. ابتعاد الطفل عن استخدام الموبايل قد يؤدي إلى تأخره علمياً، ذلك لأن الهواتف الذكية تساعد بشكل كبير على تطور نمو تفكير الطفل ، وتوسيع الأفق لديه. تسمح للطفل أيضًا بأن يكون على دراية كاملة لما يحدث حوله . تساعد الهواتف المحمولة الطفل في الحصول على العديد من المعلومات، وعمل التقارير والأبحاث الخاصة بدراسته، كما أنها تمكنه من متابعة الأخبار السياسية، ومشاهدة الأفلام الوثائقية والتعليمية أيضًا. لذلك، لابد وأن نجزم جميعنا أن التكنولوجيا الحديثة تجعل الطفل أكثر تفتحًا واطلاعًا عن الأجيال السابقة. كما أن الدول الأوروبية الحديثة أصبحت تعتمد على الهواتف الذكية كحل بديل للدّراسة.

2- سهولة التواصل مع الطفل


كل أم تشعر بالخوف والقلق على طفلها عندما يكون خارج المنزل، سواء كان بالمدرسة، أو في رحلة أو عند العائلة. لذلك، فهي ترغب بالتواصل معه لكي تطمئن عليه من أي ضرر يمكن أن يصيبه. لذلك يعتبر الهاتف المحمول هو الشريان الوحيد الذي يسهل تواصلكِ مع طفلكِ، وهذه الفائدة تعد من أكثر الفوائد التي يتمتع بها الموبايل عندما يستخدمه الأطفال. فيمكنكِ من خلال الموبايل أن تتواصلي مع طفلكِ، كما انه يساعد الطفل على الإتصال بالشرطة أو الإسعاف أو الإطفاء في حالات الطوارئ التي ربما يتعرض لها الطفل في غيابكِ، وتجعل حياته مهددة بالخطر. 

3- تعليم الطفل المسؤولية


من الفوائد الهاتف المحمول الأخرى على الطفل هي أنه يساعده بشكل كبير في تعليمه وتحمله للمسؤولية، مثل القدرة على إدارة الجهاز والحفاظ عليه، ومعرفة حدود المكالمات، واستخدام الإنترنت بحساب. فهذه الأمور جميعها تجعل الطفل متحملاً للمسؤولية والخروج من ثوب الطفل المدلل الذي لا يهتم بشيء إلى طفل أكثر نضجًا وتحملًا للمسؤولية. في نفس الوقت، تعتبر الهواتف المحمولة من أحد أساليب عقاب الأم لطفلها، فيمكنها تهديد الطفل بسحب الموبايل إذا لم يستذكر دروسه أو لم ينهي واجباته.

ترك الرد

المرجو كتابة تعليقك
Please enter your name here