أشرف وزير الثقافة والاتصال، السيد محمد الأعرج، يوم الاثنين 11 مارس 2019، بمقر قطاع الاتصال، على تعيين السيدات والسادة أعضاء لجنة دعم الإنتاج الوطني و التي تترأسها الأستاذة الإعلامية فاطمة لوكيلي .

وشكل هذا اللقاء مناسبة استعرض من خلالها السيد الوزير الجهود التي تبذلها وزارة الثقافة والاتصال  – قطاع الاتصال – في مجال السينما، بهدف جعله رافعــة مــن رافعــات التنميــة، إذ تم، في هذا الصدد، الرفع من قيمة دعم الإنتاج السينمائي الوطني، الذي انتقل من 46 مليون درهم خلال سنة 2017، ليبلغ 75 مليون درهم برسم سنة 2018.

وأضاف السيد الوزير أن المبلغ المخصص لدعم المهرجانات السينمائية الوطنية تضاعف ليبلغ 23 مليون درهم برسم نفس السنة، فضلا عن 02 مليون درهما خصصت لدعم القاعات السينمائية، ليبلغ بذلك المبلغ الإجمالي المخصص لدعم القطاع السينمائي 100 مليون درهم

كما استحضر السيد الوزير مجمل الإصلاحات القانونية التي عرفها القطاع والمتمثلة أساسا في تجديد الإطار القانوني للمركز السينمائي المغربي، من خلال مشروع القانون المتعلق بإعادة تنظيم المركز، وكذا المرسوم المتعلق بتوسيع دائرة الدعم العمومي ليشمل الإنتاج السينمائي الأجنبي، الهادف إلى استقطاب الاستثمارات الأجنبية في مجال الإنتاج السينمائي، حيث بلغ عدد مشاريع الأفلام الأجنبية المصورة ببلادنا خلال سنة 2018، ستة عشر (16) فيلما بمبلغ استثمار إجمالي يفوق 300 مليون درهم.

وفي السياق ذاته، ذكر السيد الوزير أن القطاع منكب حاليا على إعداد مشروع القانون المتعلق بالصناعة السينمائية الذي يهدف إلى خلــق صناعة سينمائية حقيقية ترقى إلى مستوى تطلعات بلادنا، وتقوم على مبادئ الحكامة وتكافؤ الفرص والتنافسية والتعددية والانفتاح على الثقافات وتأهيـل القطاع السينمائي ليكون رافعة من رافعات التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

وختاما، أكد السيد الوزير على أهمية انخراط عموم الفاعلين المعنيين في هذا الورش الاصلاحي الوطني المهم، وذلك لضمان حسـن تأهيـل هـذا القطـاع الحيوي وتطويـره.

ترك الرد

المرجو كتابة تعليقك
Please enter your name here