سعيد وسلمى وبدر وزينب إخوة أشقاء خرجوا للنزهة ذات يوم ودار بينهم هذا الحوار:

سعدٌ سلمى بدرٌ زينَبْ

هيَّا نعدو هي نلعَبْ

هذي كُرَتي، قالَتْ سلمى:

خُذْها يا بدرُ ولا تغضَبْ

وجرى الأطفالُ وقد هتفُوا

لن نتعبَ أبداً لن نتعَبْ

وهناكَ فراشاتٌ راحَتْ

تعلو تدنو تلهو تطرَبْ

وتطيرُ هُنا وتحطُّ هُنا

ومِن اللؤلؤِ راحَتْ تشرَبْ

قفزَ الأطفالُ وقد لمحوا

مثلَ الغيمةِ يعدو أرنَبْ!

قالوا يا أرنبُ جِئْ مَعَنا

واركض مَعَنا وافرحْ والعَبْ

وإذا ما جعْتَ فكُلْ مَعَنا

فلدينا زادٌ.. ما أطيَبْ!

وتهادَى.. تتبعُهُ زينَبْ

ضحكَ الأطفالُ وقد هتفُوا

هيَّا نقفزُ مثلَ الأرنَبْ!

رابط الموضوع: https://www.alukah.net/literature_language/0/132149/#ixzz5hriJz3rB

ترك الرد

المرجو كتابة تعليقك
Please enter your name here