محمود ولد غاضب .. طفل فظ ومشاغب

لو يلعب مع اقرانه .. قد يؤذي معه اللاعب

محمود شرس وعنيف .. والطبع عليه غالب

بالوقت صار الاولاد .. ترفض ان يغدو صاحب

وابتعد الكل جميعا .. واتخذوا منه جانب

حزن بشدة في عينيه .. لمعت دمعات الخائب

صار وحيدا بالصف.. وفي الملعب كان يراقب

كل الاولاد تواصوا .. اجتنبوا ذاك الطالب

وبكي محمود كثيرا .. من وحدته في الغالب

قال له الاستاذ كلاما .. كان هو الرأي الصائب

الخلق الطيب صفة .. تجعل صاحبها محبوب

حاول يا ولدي الا .. تؤذي بالخلق المعيوب

كانت كلمات الاستاذ .. باللطف الحلو تعاتب

ادرك محمود غلطته .. وغدا مأمون الجانب

غير من عنف طبائعه .. فالخلق الطيب جالب

لمحبه كل البشر .. ورضا الرحمن الواهب

تأليف: مريم الكرمي

ترك الرد

المرجو كتابة تعليقك
Please enter your name here